تربية الأطفال

9 نصائح ذهبية لتربية الطفل القائد

القيادة.. تلك المهارة التي لا ترتبط بسن أو نوع، فقد ينجح فيها صغير لا يتعدى عمره عشر سنوات ويخفق فيها كبير مسن مع سنوات حياته الطويلة!
هل يمكن اكتساب صفة القيادة أو إكسابها لطفلك؟ أم أن الأمر جيني؟

لا شك أنه هناك من الأطفال من يولد قائدًا، فترينه منذ اللحظة الأولى مقدام واثق يقود أي حشد من الأطفال ويضع خطط اللعب ويتخذ عنهم القرارات، ويحتاج هذا الطفل من عائلته احترام شخصيته القيادية وعدم كبتها؛ لكيلا يفقد صفاته القيادية.
هناك أطفال آخرون يفتقدون إلى مهارات القيادة ويحتاجون إلى تعلمها واكتسابها. وسواء ظهر على طفلك صفات القيادة أو لم يظهر يمكنك باتباع نصائح اليوم أن تنمي بداخله القيادة، وتجعليه أكثر نجاحًا وتميزًا.

9 نصائح ذهبية لتربية الطفل القائد

1.ممارسة الأنشطة الجماعية

تعرفي على اهتمامات طفلك وشجعيه على المشاركة في لعبة أو نشاط جماعي مناسب لما يحب؛ سيتعلم طفلك بذلك دروس قيّمة عن كيفية إدارة العمل الجماعي، وتوزيع الأدوار بين الأفراد.

2.زرع المثابرة داخل الطفل

لابد أن يتعلم القائد كيف يتعامل مع الفشل مثلما يحتفل بالنجاح؛ لذا من المهم والصحي أن يتعرض طفلك إلى بعض الإخفاقات؛ فلا تبادري دائمًا لحمايته أو تمنعيه من تجربة أي نشاط جديد لظنك بعدم نجاحه فيه، ولكن اتركيه ليجرب لينجح أو يخفق ويتعلم كيف كيف يتجاوز الخسارة ويستمر في العمل بجد حتى يصل إلى هدفه.

3.تعليم الطفل مهارات التفاوض

على كل قائد جيد أن يتعلم فن الوصول إلى حل وسط يرضي جميع الأطراف وهذا لن يكتسبه طفلك سوى بتعليمك إياه؛ بدلًا من أن تعطي لطفلك ردود صارمة بالقبول أو الرفض لأي طلب، قدمي له عرض واسمحي له أن يعترض و يقدم عرض بديل لتتناقشوا فيهما معًا وتصلوا إلى حل مرضي لكما.

4.تعليم الطفل اتخاذ القرار

لا تنتظري حتى يكبر طفلك ليستطيع أن يتخذ قرارًا، ولكن ابدأي معه مبكرًا قدر الإمكان، ولتسهيل الأمر عليه يمكن حصر خيارات اليوم العديدة التي يواجهها إلى اختيارين أو ثلاثة، فمثلًا يمكنك سؤال الطفل ماذا يفعل في المساء ما بين مشاهدة كرتونه المفضل أو اللعب بلعبته الجديدة. لا تبالغي في الخوف من سوء اختياره بل اتركيه ليتحمل النتيجة؛ سيساعده ذلك على اتخاذ القرار الصحيح في المرة القادمة.

5.تشجيع الطفل على التواصل بثقة مع الآخرين

عادة ما يكون الطفل خائفًا من التواصل مع الآخرين؛ لذا أعطي له المساحة ليكسر خوفه؛ فمثلًا عند ذهابكم معًا إلى المطعم، ادفعي طفلك لأن يتحدث هو مباشرة مع النادل ليخبره بطلب الطعام؛ فبذلك تكونين قد حولتِ وجبة غداء بسيطة إلى تمرين لبناء الثقة في نفس طفلك لقدرته على التواصل مع الآخرين.

6.تشجيع الطفل على العمل

يود معظم الأطفال في أن يعتمد على نفسه عن طريق القيام بعملٍ يدخل له ربح ويشعره بالاستقلالية؛ فلا تحرمي طفلك من ذلك بل شجعيه مادام العمل آمنًا ومناسبًا لسنه وقدرته؛ فالعمل مبكرًا ضروري لبناء مهارات القيادة عند الأطفال.

7.عدم التدخل لإنقاذ الطفل دائمًا

تخلي قليلًا عن كونك الأم التي ترغب في حماية أطفالها من أي ضرر يصيبهم؛ فقليل من العقبات لن تضر إن واجهها وحده.

قد ترين طفلك يعاني عند العمل على مشروع أو نشاط مدرسي صعب مما يدفعك إلى مساعدته، لكن احرصي على أن تتركيه ليتصرف وحده، وصدقي دائما أنه يستطيع تجاوز التحديات والعقبات بمفرده.

8.تشجيع الطفل على القراءة

أثبتت الدراسات فوائد عديدة للقراءة في الطفولة ومن ضمنها توسيع مدارك الطفل وزيادة معرفته بكل الموضوعات؛ مما سيحفزه ليتعلم أكثر عن العالم.

9.زرع التفاؤل داخل الطفل

اسألي طفلك دائمًا عن أهدافه، وادفعيه ليكتبها في قائمة، ثم يرتبها حسب أولوياته ويخطط كيف سيعمل على الوصول إلى كل منها، وبجانب ذلك ازرعيه بداخله التفاؤل أنه يستطيع تحقيق كل ما يود بتوفيق الله والعمل الجاد.

إقرأي أيضًا

كيف اقوي شخصية طفلي .. إليكِ الوصفة السحرية!

11 نصيحة فعالة لتقوية ذكاء الطفل | ذكاؤهم مسئوليتك!

خطورة الانترنت على الاطفال.. أكثر من مجرد عالم افتراضي!

خلاصة القول

يمكنك بطرق بسيطة أن تجهزي طفلك ليكون قائدًا لمستقبله. باتباعك النصائح السابقة لن تتمكني فقط من زرع القيادة داخل طفلك لكنك أيضًا ستساعدينه في تحسين أدائه المدرسي وتطوير علاقاته الشخصية على مدار حياته.

أسرة موقع دكتور ماما تتمنى لك ولطفلك دوام التميز والتطور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى